منتدى خاص بالتفكير الإيجابي
 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فضل العلم ومضار الجهل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تسنيم السيد محمد



عدد المساهمات : 24
تاريخ التسجيل : 19/04/2012

مُساهمةموضوع: فضل العلم ومضار الجهل   الأحد أبريل 22, 2012 11:17 pm




الحمد لله،والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:
فإن خير ما فكرت فيه العقول الذكية، وأنفس ما شُغلت به الأنفس النقية؛ طلب العلم والاشتغال به، لكثرة فوائده، ووفرة فضائله، ومن ذلك استشهاد الله عز وجلَّ بأهله على أعظم مشهود به وهو التوحيد فقال في كتابه : ((شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ)).
[سورة آل عمران/18]

في هذه الآية دليل على فضل العلم وشرف العلماء وفضلهم، فإنه لو كان أحد أشرف من العلماء لقرنهم الله باسمه واسم ملائكته كما قرن اسم العلماء، وقال في شرف العلم لنبيه-صلى الله عليه وسلم- : ((وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا))
[سورة طه/114]

فلو كان شيء أشرف من العلم لأمر الله تعالى نبيه-صلى الله عليه وسلم- أن يسأله المزيد منه كما أمر أن يستزيده من العلم.
[الجامع لأحكام القرآن للقرطبي :تفسيرآل عمران/18]

وقد روي عن قيس بن كثير قال : قدم رجل من المدينة على أبي الدرداء –رضي الله عنه- وهو بدمشق ، فقال : ما أقدمك يا أخي ؟ فقال : حديث بلغني أنك تحدثه عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- . قال : أما جئت لحاجة ؟ قال : لا . قال : أما قدمت لتجارة ؟ قال : لا . قال: ما جئت إلا في طلب هذا الحديث. قال : فإني سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول : ((من سلك طريقا يبتغي فيه علما سلك الله به طريقا إلى الجنة، وإن الملائكة لتضع أجنحتها رضاء لطالب العلم ،وإن العالم ليستغفر له من في السموات ومن في الأرض حتى الحيتان في الماء، وفضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب، إن العلماء ورثة الأنبياء، إن الأنبياء لم يورثوا دينارا ولا درهما إنما ورثوا العلم، فمن أخذ به أخذ بحظ وافر))
[رواه أبو داود (3641) ، و الترمذي ( 2682) ، و غيرهما ، و صححه الألباني]

ولو لم يكن من فائدة العلم و الاشتغال به إلا أنه يقطع المشتغل به عن الوساوس المضنية، ومطارح الآمال التي لا تفيد غير الهم، وكفاية الأفكار المؤلمة للنفس، لكان ذلك أعظم داع إليه.
[ابن حزم في الأخلاق و السير صـ63]

والعلم يرتقي بصاحبه في الدنيا والآخرة، يقول الله تبارك وتعالى : ((يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ ))
[سورة المجادلة/11]

قال الشافعي: " من تعلم القرآن عظمت قيمته، ومن تكلم في الفقه نما قدره، ومن كتب الحديث قويت حجته، ومن نظر في اللغة رق طبعه، ومن نظر في الحساب جزُل رأيه، ومن لم يَصُن نفسه لم ينفعه علمه "
[سير أعلام النبلاء للذهبي 10/24]

و عن أبي العالية قال: كنت آتي ابن عباس، و هو على سريره، و حوله قريش فيأخذ بيدي، فيجلسني معه على السرير، فتغامزني قريش، ففطن لهم ابن عباس ، فقال : " كذلك هذا العلم ، يزيد الشريف شرفا، و يجلس المملوك على الأسرّة "
[الفقيه و المتفقه، و سيسر أعلام النبلاء]

و قد أحسن من قال:

رأيت رفيع الناس من كان عالماً و إن لم يكن في قومه بنجيب
إذا حلّ أرضاً عاش فيها بعلمه و مـا عالم في بلـدة بغريب
و قال أبو الأسود الدؤلي: " ليس شيء أعز من العلم، الملوك حكام على الناس، والعلماء حكام على الملوك "، وقال وهب : " يتشعب من العلم الشرف و إن كان صاحبه دنيّا، والعز وإن كان مهينا، والقرب وإن كان قصيّا، والغنى و إن كان فقيرا، والمهابة وإن كان وضيعا "
[تذكرة السامع و المتكلم صـ10]

و قد صح عن ربيعة أنه قال: " العلم وسيلة إلى كل فضيلة "
و قد قال الله تعالى : ((قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ ))
[سورة الزمر/9]

وقال علي بن أبي طالب: " كفى بالعلم شرفاً أن يدعيه من لا يحسنه، ويفرح به إذا نُسب إليه، وكفى بالجهل ذمّاً أن يتبرأ منه من هو فيه ".
[تذكرة السامع و المتكلم لابن جماعة صـ 10]

ولو لم يكن من فضل الْعِلْم إلا أن الجهّال يهابونك ويجلونك، وأن العلماء يحبونك ويكرمونك؛ لكان ذلك سبباً إلى وجوب طلبه فكيف بسائر فضائله في الدنيا والآخرة؟! ولو لم يكن من نقص الجهل إلا أن صاحبه يحسد العلماء ويغبط نظراءه من الجهّال لكان ذلك سبباً إلى وجوب الفرار عنه، فكيف بسائر رذائله في الدنيا والآخرة؟!
[الأخلاق و السير لابن حزم الأندلسي صـ 63]

ومن طلب الفضائل لم يساير إلا أهلها، ولم يرافق في تلك الطريق إلا أكرم صديق من أهل المواساة والبر والصدق وكرم العشيرة والصبر والوفاء والأمانة والحلم وصفاء الضمائر وصحة المودة، ومنفعة العلم في استعمال الفضائل عظيمة، وهو أنه يعلم حسن الفضائل فيأتيها ولو في النُدرة ، ويعلم قبح الرذائل فيتجنبها ولو في الندرة .
[المرجع السابق ]

والله تعالى يقول : ((إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ ))
[سورة فاطر/28]

وفي الحديث المتفق عليه من حديث معاوية –رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: ((مَن يُرِدِ الله بهِ خيرا يُفَقِّههُ في الدِّين)).
من فضائل العلم
· به يُعرف الله عز وجل، و به يعبد.
· طلب العلم عبادة.
· يرفع الوضيع، و يعز الذليل، ويجبر الكسير.
· ينتفع به صاحبه، و ينتفع به غيره ممن تعلمه.
· به توصل الأرحام، و تؤدى الحقوق.
من مضار الجهل
· يورد المهالك، ويجلب المصائب.
· المعصية أثر من آثاره، وثمرة من ثماره.
· يضع رفيع النسب، ويذل عزيز القوم.
· يُفسد ولا يُصلح ، ويُخرِّب ولا يُعمِّر.
· مرض وبيل، وداء عضال، شفاؤه التعلم والسؤال.[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رؤى الشيخ



عدد المساهمات : 17
تاريخ التسجيل : 09/04/2012

مُساهمةموضوع: رد: فضل العلم ومضار الجهل   الإثنين أبريل 23, 2012 2:02 am

صدقتي للعم فضل وللجهل مضار Very Happy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فضل العلم ومضار الجهل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بالإيجابيه نرتقي :: « ابْدَعَات εïз :: العِلم ||~-
انتقل الى: