منتدى خاص بالتفكير الإيجابي
 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التفكير يصنع حياة الانسان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سارة احمد السيد عطا



عدد المساهمات : 32
تاريخ التسجيل : 21/04/2012

مُساهمةموضوع: التفكير يصنع حياة الانسان   الأحد أبريل 22, 2012 12:29 am

” المبادئ لا تتغير و إن كان فهمنا لها يتغير “ ستيفن كوفي

كتاب ” العادات السبع لأكثر الناس فعالية” للعالم الخبير ستيفن كوفي. من الكتب العظيمة التي أحدثت تغييرا كبيرا في حياة اليوم. وهو من الكتب التي تحمل صفة الإضافة الجديدة المتميزة. استفاد منه الكثير من الناس في عدة مجالات، و المؤلف نفسه وظفها في أكثر من مجال يهم حياة الإنسان. اتخذ فيها المؤلف منهجا رائعا فذا، ينُمُّ عن رؤية عميقة للإنسان، فانطلقَ من الذات إلى الآخر، و انتهى إلى تجديد الدورة الفعالية. و هي التي بدورها تُحدث الإنتاج الذي هو عمارة الأرض، وفق السنة الربانية. العادات السبع نواميس في حياة الإنسان كله، فليست شيئا خاصا بأحد دون أحد، فالفضل لمن أظهرها، و تلك سنة الخالق العظيم في ثقافات الأمم، يتناقلونها بينهم، و عندما يتركها قوم تنتقلُ إلى آخرين يعرفون قيمتها.

عندما ننظر إلى استعمالات الناس للعادات و توظيفها نراهم يضعونها في مجالات عملية، و مجالات محصورة، لكنها في الحقيقة هي عادات ترسم لنا جميعا رؤية للحياة، و تضع لنا من ذاتها منهجاً للتعامل مع كل مناحي الحياة، فليست منهجا خاصاً بالإدارة، و لا بالتغيير الذاتي فقط، و لا بالأهداف، بل هي عامة في كل شيء يتعلق بالإنسان، ابتداءً من تفكيره و انتهاءً بسلوكه، كما أنها عامة لكل الناس، فهي عادات الإنسان، فهي متعلقة بالذات الإنسانية و أعمالها و حياتها.

في نقل تلك العادات إلى نطاق أوسع في الحياة تبصير للنفس بمواضع الخَطْوِ الواثق، لأنها ترسم صورة واضحة المعالم للنفس البشرية، مما يجعل الخطوات واثقة عند المسير. كذلك في نقلها إلى أصناف الناس تحسين للمسيرة في الإنتاج و النهضة بالفعالية الكبرى في الحياة. فكثير من الخلل في حياة الناس هو بسبب غياب الخطوات التي رسمتها العادات السبع. فالنظرة الضيقة لدور العادات السبع يضيق دورها التأثيري في الحياة، و مِن ثَمَّ يُفقدُنا الفعالية المرجوة منها. فنحن في حاجة إلى تفعيل حياتنا بسَعتها الكبرى كما الحياة ذاتها، و حياتنا مليئة بالكثير مما يحتاج إلى تفعيل.

لذلك حتى نصل إلى حقيقة دورنا في الحياة نحتاج إلى نوظف هذه العادات في كل أجزاء حياتنا، نوظفها في التمرُّسِ على السلوك الحميد، في تقوية العقل، في رسم منهج تحصيل المعارف، في التخطيط للنهضة الكبرى، في سياسة الدول، في إنشاء المشاريع المالية، في مكافحة المشكلات الاجتماعية، في تحسين الوضع العام، في نقاء الروح و صفاء القلب، في كل شيء نريده، عندما نسير على وَفْقِ العادات السبع نجد أثر ذلك فاعلاً كبيرا، و نكون حينها انتقلنا من دور المتأثر إلى دور المؤثر، و من دائرة المنفعل إلى دائرة الفاعل، و نكون ظفرنا بخيرية السباق، و نلنا فضيلة الاستباق.

لكن في إهمال توظيفها يكون ما لا يُحمدُ عُقبىً، و لا يَجملُ أثراً، فتكون الفوضوية، و عدم الإنتاجية، و يكون الوجود الإنساني كعدمه، و سر وجوده أن يكون له أثرٌ، و حين يُفقد الأثرُ يكون الوجود ملءَ فراغٍ، و ليس هذا متوافقا مع حكمة الربِّ سبحانه.

تكونت العادات السبع من ثلاثة أقسام جوهرية، ابتدأت من الذات الإنسانية، من الـ (أنا) حتى اكتملت معالمها، ثم انتقلت إلى ثلاثٍ أُخر إلى الآخر، حيث الإنسان لا يعيش إلا مخالطاً، فأكملت منهج التواصل و الفهم و التعرف بين الـ (أنا) و الآخر. و جاءت العادة السابعة بوظيفة التجديد المستمر. فما لا يتجدد يموت.

عادات الـ (أنا) :

العادة الأولى: كن سباقاً مبادراً “الرؤية الشخصية”. الإنسان لا يخلو في حياته من أحداث تحيط به، فهو الذي يملك ماذا يكون موقفه، و بناء على موقفه تكون النتيجة. هو يملك قُدراته على أشياء كثيرة، يحتاج أن يتعرف عليها عن قُربٍ ليكون قراره في المحل المناسب، هناك سيكون في دور الإنسان الذي يرى قيمته الحقيقية، فلا يرضى بأن يكون ضحية لشيء، بل يكون هو الشيء الذي يُضحي لأجل الغاية الكبرى له.

العادة الثانية: ابدأ والنهاية في ذهنك “القيادة الشخصية”. عندما يُتقن الإنسان معرفة ذاته، و يعرف ماذا يكون سيعرف كيف يكون، فينتقل إلى مرحلة السعي إلى الشيء الذي ارتسم في ذهنه، فينقله إلى الواقع تطبيقا، لا يضع أحداً يرسم له ما يريد، بل هو يرسم لنفسه غاياتها و خطواتها، فيكون مستعداً للبداية عندما يصنع صورة النهاية، و من لم يصنع لنفسه صورة النهاية لأهدافه لا يمكن أن يبدأ، لأن البدايات لا تكون إلا برسم النهايات.

العادة الثالثة: ابدأ بالأهم قبل المهم “الإدارة الشخصية”. ليست أهداف الحياة في منزلة واحدة، فبينها تقدُّم و تأخُّرٌ، و هذا عائد إلى ميزان الحاجة الحالية، و إلى منزلة الأثر، فليست الرغبة مقدمة على الحاجة، و لا حاجة الآخر مقدمة على حاجة الذات، فهناك في حياة الإنسان: الضروريات، و الحاجات، و الكماليات، فيكون تركيزه على هذا الترتيب، حسب الحاجة الآنية، و النفس قبل الغير. عدم مراعاة الأولويات يسبب أخطاء كثيرة في الحياة، فيضيع واجب و حق المتقدم الأهم بسبب الاهتمام بما دون.

هذه تتعلق بالـ (أنا)، و بإتقانها و توظيفها بصورة متقنة صحيحة يتهيأ الإنسان لينتقل إلى عادات الآخر، و من لم يهتم بذاته لا يمكنه أن يهتم بغيره مهما بذل، و يكون التقصير حليفه، و الخلل لزيمه.

عادات الآخر:
العادة الرابعة: تفكير المنفعة للجميع (ربح = ربح) (القيادة العامة). الإنسان واحد في ذاته، لكنه جمعٌ في تعاملاته مع الناس، هو في الحياة مجموعة في صورة فرد، لأجل هذا يفكر الناجح في أن يكون مجموعة أكثر من أن يكون فردا، لأن سنة النجاح قائمة على التبادل النفعي بين البشر. النظرة الأنانية التي ينتج عنها إهمال الآخرين نظرة قاتمة بسواد الفشل، لا تكون من إنسان سوي أبدا، و لم يكن الناجحون على مرِّ تاريخ الدنيا هكذا، بل كانوا مع الناس دوما، فيبذلون، و يتشاركون. و بهذا كانوا ناجحين. عندما أفكر في أن أنفع الناس، بعد نفعي لنفسي وعدم الإضرار بها، سأجد من الناس صناعة نجاحي، و تقديمي مؤثراً فاعلا في الحياة. الفعالية كما أنها تنبع من الذات فإنه لا يُعتبرُ بها في تاريخ الحياة إلا بأثرها في نفع الناس.

العادة الخامسة: حاول أن تفهم أولاً ليسهل فهمك (الاتصال). عندما يؤمن الإنسان الناجح بضرورة نفع الناس، و إشراكهم معه في الاستفادة من الحياة، ومما لديه من تعاليمها، فإنه سيكون مصغيا بكلِّه إلى الناس ليقف على ما يريدونه، ليقوم بدور النافع، فيتعرف على مراداتهم منهم هم، فلا يعتمد على ما لديه من خلفيةٍ سابقة أو معلومة ماضية. فكل أحد يحمل ما لا يحمله الآخر، و لا نصل إلى هذا المحمول إلا من خلال الإنصات الكُلِّي. إذا أتقنا مهارة الإنصات و عادة الاستماع الفاعل يكون ما يصدر منا محلَّ اهتمام الآخر. فلا يسمع منكَ حتى تسمعَ منه. فأتقن مهارة الإصغاء لتُتْقَن مهارة الإنصات إليك. و تستطيع ذلك حينما تبوح أنتَ بجرأة و ثقة، و لا يكون ذلك إلا بعد حسن الاستماع.

العادة السادسة: التعاضد (التعاون الإبداعي). الناس بالناس. هكذا منتشر بينهم. لكن هل لها أثر في الواقع؟. نعم، و لكن بأي صورة؟. التعاون بين الناس من أجل إضافة جديد لا من أجل تكرار و إعادة. من أجل بناءٍ لا من أجل رؤية البناء. الفعالية الاجتماعية تعني إضافة شيء بصورة المجتمعات، و تعني إحداث جديد ناهض بالمجتمع، في كل ما يخص المجتمع. هنا يكون سر التعاضد و التعاون. و ما سواه فليس إلا نُسخاً مكررة، و الفاعلُ أصلٌ و ليس نُسخة.
عادة التجديد و المواكبة.

العادة السابعة: شحذ المنشار “التحديد”. الإنسان كائن حيٌ، و الحياة لا تقف سانيتها عن الحركة، و في كل حركة تنقل ماءَ الحياة و معه جديد. لهذا فالتجديد في الحياة في كل نواحيها هو العادة التي تثبت جدوى فاعلية وجودنا في الحياة. فنحن نحتاج إلى أن نواكبَ جديد الحياة، و أن نعيشَ حاضرنا في لحظة منه، لنكون أكثر فاعلية في ذواتنا، و مِن ثم في مجتمعنا، و نتقدم استزادة من تعاليم الحياة. لكن إن بقينا على حالة واحدة، و لم نشحذ منشار همتنا فإننا سنختصر طريق غيابنا، و نمحو آثارنا. و لا تبقى إلا آثارُ من جدد ذاته، و ارتقى بمجتمعه. التجديد مهم في كل أجزاء ذواتنا، في الروحِ؛ في التواصل الرباني الذي منحنا إياه ديننا. وفي العقل؛ في الثقافة و التفكير و التأمل، و منها يكون الإبداع الذي يصنع الفعالية الكبرى في الحياة. و في الاجتماع؛ في التواصل مع الناس كلهم على بُسُطِ المحبة و النفع المُتبادَل. و في البدن؛ في رعايته الصحية و صيانته من علله و أمراضه، بالغذاء الصحي، و بالتمارين الرياضية، و كذلك بالتنفس السليم.

لا بُد من قراءة الكتاب لتتضح معالم العادات بالتفصيل. و إلا فالمختصر لا يأتي بالكمال، و الإشارات لا تغني عن العبارات. و العادات السبع ستنقل القاريءَ إلى العظمة المُستكنِّةِ في العادة الثامنة. و التي بها تكتمل أسرار الفعالية في الحياة.

هذه العادات السبع، حينما نضعها في كل شيء من حياتنا، على تلك الخطوات و الترتيب فإننا حتما سنكون فاعلين و منتجين، و نكون ضمنَّا لأنفسنا النجاح فيما أردناه، لا نحصرها على شيء، فما أرادها واضعها أن تكون محصورة، و إنما أرادها شاملة، لأنها عادات إنسان، و الإنسان شموليُ و ليسَ محصور على جزءٍ. و لو أراد الإنسان لنفسه أن يصنع لذاته أبعاداً في الوجود لقدرَ، و لكن إذا أراد. فمن يريد.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Sarona Muktar



عدد المساهمات : 34
تاريخ التسجيل : 13/02/2012

مُساهمةموضوع: شكرا   الأحد أبريل 22, 2012 1:12 am

شكرا لك


عدل سابقا من قبل Sarona Muktar في الأحد أبريل 22, 2012 1:27 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رحاب صلاح



عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 17/04/2012

مُساهمةموضوع: رد: التفكير يصنع حياة الانسان   الأحد أبريل 22, 2012 1:21 am

شكرا لكي يا سارة موضوع رائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التفكير يصنع حياة الانسان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بالإيجابيه نرتقي :: « كُونِي اِيجآبية εïз :: لننمِي ايجابياتنا || ~-
انتقل الى: